abdouu salem
tout les droit reservé pour abdou salem

تصويت
سحابة الكلمات الدلالية

الرسول  

دخول

لقد نسيت كلمة السر

أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى
Admin
 
algeriendu40
 
samra
 
moh-beni24
 
fatima zohra
 
sousou
 
magui
 
ابوعلاء
 
ikhlasse
 
saida
 

أفضل 10 أعضاء في هذا الأسبوع

المواضيع الأخيرة
»  النكت الجزائرية و باللهجة الجزائرية 100%
الأحد أبريل 21, 2013 5:13 am من طرف Admin

»  ما اروع هذه النكت الجزائرية
الأحد أبريل 21, 2013 5:08 am من طرف Admin

»  اختبر ذكاء
الأحد أبريل 21, 2013 5:02 am من طرف Admin

»  لـغــــز مـعـلمــة الرياضيــات
الأحد أبريل 21, 2013 4:58 am من طرف Admin

» 8 الغاز
الأحد أبريل 21, 2013 4:52 am من طرف Admin

»  الغاز صعبة
الأحد أبريل 21, 2013 4:49 am من طرف Admin

»  ألغاز
الأحد أبريل 21, 2013 4:46 am من طرف Admin

»  وصفات القضاء على القشرة/خاص بالاكاديمية
الأحد أبريل 21, 2013 4:41 am من طرف Admin

»  العناية بالشعر الجاف في خمس خطوات بسيطة
الأحد أبريل 21, 2013 4:39 am من طرف Admin


╝◄ حكم طلب الشفاعة من النبي صلى الله عليه وسلم

اذهب الى الأسفل

╝◄ حكم طلب الشفاعة من النبي صلى الله عليه وسلم

مُساهمة من طرف Admin في الإثنين مايو 04, 2009 2:43 pm

يقول السائل : كثير من الناس يقولون : الشفاعة يا محمد. فهل هذا القول شرك ؟

طلب الشفاعة من النبي صلى الله عليه وسلم أو من غيره من الأموات لا يجوز، وهو شرك أكبر عند أهل العلم؛ لأنه لا يملك شيئاً بعدما مات عليه الصلاة والسلام، والله يقولSad( قُل لِّلَّهِ الشَّفَاعَةُ جَمِيعًا )) (1).

فالشفاعة ملكه سبحانه وتعالى، والنبي صلى الله عليه وسلم وغيره من الأموات لا يملكون التصرف بعد الموت في شفاعة ولا في دعاء ولا في غير ذلك، الميت إذا مات انقطع عمله إلا من ثلاث ((صدقة جارية، أو علم ينتفع به، أو ولد صالح يدعو له)) (2). وإنما جاء أنها تعرض عليه الصلاة والسلام، ولهذا قال: ((صلوا عليَّ فإن صلاتكم تبلغني حيث كنتم)) (3).

وأما حديث إنه تعرض عليه الأعمال فما وجد فيها من خير حمد الله وما وجد فيها من شر استغفر لنا فهذا حديث ضعيف لا يصح عن النبي صلى الله عليه وسلم، ولو صح لم يكن فيه دلالة على أننا نطلب منه الشفاعة.

فالحاصل أن طلب الشفاعة من النبي صلى الله عليه وسلم أو من غيره من الأموات أمر لا يجوز، وهو على القاعدة الشرعية من الشرك الأكبر؛ لأنه طلب من الميت شيئاً لا يقدر عليه كما لو طلب منه شفاء المريض أو النصر على الأعداء أو غوث المكروبين أو ما أشبه ذلك، فكل هذا من أنواع الشرك الأكبر، ولا فرق بين طلب هذا من النبي صلى الله عليه وسلم، أو من الشيخ عبد القادر، أو من فلان أو فلان، أو من البدوي أو من الحسين أو غير ذلك؛ طلب هذا من الموتى أمر لا يجوز، وهو من أقسام الشرك.

وإنما الميت يترحم عليه إذا كان مسلماً، ويدعى له بالمغفرة والرحمة، والنبي صلى الله عليه وسلم إذا سلم عليه مسلم يصلي عليه عليه الصلاة والسلام ويدعو له، أما أن يطلبه المدد أو الشفاعة أو النصر على الأعداء كل هذا لا يجوز، وهذا من عمل أهل الجاهلية ومن عمل أهل الشرك، فيجب على المسلم أن ينتبه لهذا وأن يحذر مثل هذا.




موقع الشيخ عبد العزيز بن باز




ولكم منى ارق المنى

اخوكم عدنان

_________________
salem abdelhakim yassine (abdou)
سالم عبد الحكيم ياسين (عبدو)
avatar
Admin
المدير
المدير

عدد المساهمات : 178
نقاط : 25740
rien : 3
تاريخ التسجيل : 06/11/2008
الموقع : www.beni-haoua.1forum.biz

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://beni-haoua.1forum.biz

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى