abdouu salem
tout les droit reservé pour abdou salem

تصويت
سحابة الكلمات الدلالية

الرسول  

دخول

لقد نسيت كلمة السر

أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى
Admin
 
algeriendu40
 
samra
 
moh-beni24
 
fatima zohra
 
sousou
 
magui
 
ابوعلاء
 
ikhlasse
 
saida
 

أفضل 10 أعضاء في هذا الأسبوع

المواضيع الأخيرة
»  النكت الجزائرية و باللهجة الجزائرية 100%
الأحد أبريل 21, 2013 5:13 am من طرف Admin

»  ما اروع هذه النكت الجزائرية
الأحد أبريل 21, 2013 5:08 am من طرف Admin

»  اختبر ذكاء
الأحد أبريل 21, 2013 5:02 am من طرف Admin

»  لـغــــز مـعـلمــة الرياضيــات
الأحد أبريل 21, 2013 4:58 am من طرف Admin

» 8 الغاز
الأحد أبريل 21, 2013 4:52 am من طرف Admin

»  الغاز صعبة
الأحد أبريل 21, 2013 4:49 am من طرف Admin

»  ألغاز
الأحد أبريل 21, 2013 4:46 am من طرف Admin

»  وصفات القضاء على القشرة/خاص بالاكاديمية
الأحد أبريل 21, 2013 4:41 am من طرف Admin

»  العناية بالشعر الجاف في خمس خطوات بسيطة
الأحد أبريل 21, 2013 4:39 am من طرف Admin


صبرا بلا جزع

اذهب الى الأسفل

صبرا بلا جزع

مُساهمة من طرف Admin في الإثنين مايو 04, 2009 1:14 pm

الدنيا دار ابتلاء وامتحان ونكد وأحزان لا ينجو من ضيقها وكدرها إلا من تمسك بحبل الله المتين واعتصم به واحتسب الأجر في مصيبته!



وفي هذا الزمن الذي الذي كثر فيه التجزع والتسخط ننطلق لنرى حال من سبقنا إذا حلت بهم المصيبة، أو نزل بساحتهم البلاء.




نظر علي بن أبي طالب-رضي الله عنه-إلى عدي بن حاتم كئيباً فقال: ياعدي مالي أراك كئيباً حزيناً؟ قال: وما يمنعني وقد قتل أبنائي وفقئت عيني، فقال: يا عدي، من رضي بقضاء الله كان له أجر، ومن لم يرض بقضاء الله حبط عمله.




وقدم عروة بن الزبير على الوليد بن عبد الملك ومعه ابنه محمد وكان من أحسن الناس وجهاً فدخل يوماً إلى الوليد في ثياب وش، وله غديرتان، وهو يضرب بيديه، فقال الوليد: هكذا تكون فتيان قريش، فعانه فخرج من عنده متوسناً. فوقع في إصطبل الدواب، فلم تزل الدواب تطأه بأرجلها حتى مات. ثم إن الأكلة وقعت في رجل عروة، فبعث إليه الوليد الأطباء فقالوا: إن لم تقطعها سرت إلى باقي الجسد فتهلك، فعزم على قطعها، فنشروها بالمنشار فبينما صار المنشار إلى القصبة وضع رأسه على الوسادة ساعة، فغشي عليه، ثم أفاق والعرق يتحدر على وجهه وهو يهلل ويكبر، فأخذها وجعل يقلبها في يده، ثم قال: أما والذي حملني عليك إنه ليعلم أني ما مشيت بل إلى حرام، ولا إلى معصية ولا إلى مالا يرضي الله. ثم أمر بها فغسلت وطيبت وكفنت في قطيفة، ثم بعث بها إلى مقابر المسلمين، فلما قدم من عند الوليد إلى المدينة تلقاه أهل بيته وأصدقاؤه يعزونه، فجعل يقول: لقد لقينا من سفرنا هذا نصبا، ولم يزد عليه، ثم قال: لا أدخل المدينة إنما أنا بها بين شامت بنكبة، أو حاسد لنعمة، فمضى إلى قصر بالعقيق فأقام هنالك. فلما دخل قصره قال له عيسى بن طلحة: لا أباً لشانئيك، أرني هذه المصيبة التي نعزيك فيها، فلما كشف عن ركبته فقال له عيسى: أما والله ما كنا نعدك للصراع، قد أبقى أكثرك، عقلك ولسانك وبصرك ويداك وإحدى رجليك. فقال له: يا عيسى: ما عزاني أحد بمثل ما عزيتني به.




ولما أرادوا قطع رجله قالوا له: لو سقيناك شيئاً كيلا تشعر بالوجع فقال: إما ابتلاني ليرى صبري، فأعارض أمره.




وقال مسلمة بن محارب: وقعت في رجل عروة بن الزبير الأكلة وقطعت، ولم يدع تلك الليلة ورده وقطعت، ولم يمسكه أحد.




فهل قمت-أخي المسلم- بوردك مساء البارحة وأنت صحيح الجسم البدن لم تقطع لك رجل؟!



منقول للفائدة

_________________
salem abdelhakim yassine (abdou)
سالم عبد الحكيم ياسين (عبدو)
avatar
Admin
المدير
المدير

عدد المساهمات : 178
نقاط : 25740
rien : 3
تاريخ التسجيل : 06/11/2008
الموقع : www.beni-haoua.1forum.biz

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://beni-haoua.1forum.biz

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى